ملتقى رئيسات الجمعيات النسائية الإفريقية

حول موضوع - الريادة النسائية بإفريقيا،الفرص والتحديات

 

 

نظم الاتحاد الوطني لنساء المغرب، بشراكة مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي، ملتقى لرئيسات الجمعيات النسائية الإفريقية حول موضوع " الريادة النسائية بإفريقيا، الفرص و التحديات". ملتقى حظي باهتمام كبير باعتباره مناقشا لوضعية المرأة قاريا. 

عرف الملتقى حضور ضيوف كبار حجما و قيمة، مثلوا بقدومهم القطاعات الحكومية، المؤسسات الوطنية، المنظمات الدولية و ممثلي القطاع الخاص. كما عرف الملتقى حضور رئيسات الجمعيات النسائية الإفريقية، اللواتي قدمن من 16 دولة مختلفة. 

 

  

 

امتد الملتقى على مدى خمسة أيام رسم لكل واحد منها برنامج خاص. فبعد استقبال المشاركات في الحدث بمطار محمد الخامس، عرف اليوم الأول للحدث الافتتاح الرسمي بمقر الاتحاد الوطني لنساء المغرب، وتلاه بعد ذلك تقديم عرض حول أهداف الاتحاد، تنظيمه و حكامته و كذلك أنشطته ذات البعد الوطني و الدولي. 

أما مساء اليوم الافتتاحي، فقد عرف زيارة المشاركات لمعرض منتجات تعاونيات الاتحاد الوطني لنساء المغرب و الذي نظم بمحج الرياض و ظل عمليا خلال زمن الملتقى. و تلت هذه الزيارة حفل كوكتيل على شرف المشاركات في هذا الملتقى بمقر الوكالة المغربية للتعاون الدولي.

 

  

 

و عرف اليوم الثاني للحدث، الذي صادف الاحتفال باليوم الوطني للمرأة المغربية، تنظيم جلسة افتتاحية للملتقى الإفريقي لرئيسات المنظمات النسائية الإفريقية برئاسة جامعة محمد الخامس بمدينة الرباط. انطلقت الجلسة الافتتاحية بكلمة من طرف الكاتبة العامة للاتحاد الوطني لنساء المغرب، التي أبرزت في كلمتها الأولوية التي يوليها الاتحاد لتقوية الشراكات الوطنية، الجهوية، القارية و كذلك الدولية بهدف تعزيز أواصر التعاون و تبادل الخبرات بينه و بين الجمعيات التي تشتغل في مجال حقوق المرأة.

 

 

تلت كلمة السيدة الكاتبة العامة للاتحاد، تدخلات من ضيوف اللقاء الافتتاحي. هؤلاء الضيوف اشتركوا في جلسة حوارية حول موضوع " الريادة النسائية بإفريقيا، الفرص و التحديات " و هم:

 

و عقب الجلسة الحوارية، عاش الحضور على وقع تكريم متميز للسيدة فاطمة الدهبي نائبة رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب، و من خلالها لكل نساء لاتحاد. حيث عرض لتاريخها شريط فيديو استذكر صفاتها و مبادئها في مسارها النضالي، و استلمت بعد ذلك تمثالا ثلاثي الأبعاد ينحت بأدق التفاصيل يدها الحقيقية. 

تواصل ملتقى رئيسات الجمعيات النسائية بعدد من زيارات العمل و الورشات و الندوات التي أقيمت بمؤسسات مختلفة على مدى زمن الملتقى. 

 

أولى الزيارات كانت بمقر  وكالة التنمية الزراعية. لحضور ورشة عمل تحت عنوان "إنشاء وتطوير التعاونيات في المغرب".

و قامت المشاركات بعد ذلك بزيارة مقر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قصد التعرف على أدوار هذه الأخيرة في النهوض  بوضعية المرأة. ثم توجهت المشاركات لزيارة مواقع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالرباط، من قبيل مركز النهضة للتدريب وبناء القدرات للمرأة والمركز الاجتماعي للنساء والأطفال. 

 

عرف برنامج الملتقى كذلك لقاء المشاركات برابطة النساء رئيسات المقاولات المغربية بداية، وبالرابطة المحمدية للعلماء، قصد المشاركة في ورشة تحت عنوان: "قيادة المرأة من أجل الأمن والسلام". و كان الختام لقاء الطالبات الإفريقيات القاطنات بالحي الجامعي الدولي بمدينة الرباط.

 

كلها لقاءات مكنت تبادل الآراء و التجارب و ساهمت في بروز الحاجة إلى رؤية و برنامج شموليين لتعزيز الشراكة والتعاون بين المنظمات الافريقية.

 

ودع الاتحاد الوطني لنساء المغرب رئيسات الجمعيات النسائية الإفريقية الآتيات من 16 بلدا و كله عزم، بشراكة مع هذه الجمعيات، على المواصلة في مسار النضال من أجل المرأة  استجابة للرؤية الملكية المتبصرة الرامية لتعزيز و توطيد العلاقات العريقة والمتجذرة التي تربط المملكة المغربية بالبلدان الافريقية.